نحن الاقرب اليك

نحن الاقرب اليك
خدمة عملاء وايت وستنجهاوس

Follow by Email

مشاركة مميزة

وظائف خالية

وظائف خالية  توكيل وايت وستنجهاوس يطلب الوظائف التالية  . انضم الى فريق العمل بتوكيل دولى رسمى  اذا كان لديك الطموح وروح التحدى وت...

href="http://www.websquash.com/" alt="Add URL to Search Engines">

وظائف خالية 

توكيل وايت وستنجهاوس يطلب الوظائف التالية  . انضم الى فريق العمل بتوكيل دولى رسمى 
اذا كان لديك الطموح وروح التحدى وتسعى لتحسين دخلك و تحب
 الاستقرار وتطوير ذاتك اذا لاتردد فى الاتصال بنا على رقم 
01118113384  نحن فى انتظارك 



فريق عمل وستنجهاوس




For the maintenance of White-Westinghouse products in Egypt
Phone number 01158636381 in Heliopolis, Cairo, New Maadi
The company was established since 1991 and is a company engaged in the field of maintenance. home appliances
This company is registered in the Egyptian Ministry of Industry. And it became an agent for White-Westinghouse. Since twenty years
Able to maintain White-Westinghouse all these years
main company. Provide them with original spare parts and technical support necessary
Agent White-Westinghouse company in its long history
The company is honored to provide full technical support to its customers
شاهدنا على ويكيبديا  الموسوعة التاريخية



الاف الشركات التى  تدعى انهم وكلاء تجاريون لعدة علامات تجارية ؟؟,,  


والمواطن حائر بين تلك وتلك وغالبا فى النهاية ما يقع ضحية لاحدى هذه الشركات ..التى  تطلب مبالغ باهظة فلكية وكل هذا يحدث تحت سمع وبصر اجهزة الدولة المختلفة والدولة فى الحقيقة لاتألوا جهدا فى محاولة السيطرة على تلك المظاهر الفاسدة ولاكنه تضارب المسئولية بين جهات عديدة وهيئات مختلفة .فهل ياترى هى مسئولية هيئة الرقابة على الصادرات والواردات ام هى مسئولية هيئة الرقابة الصناعية .ام وزارة التموين .ام هل هى مسئولية وزارة التجارة الداخلية ام مصلحة الغش التجارى ام نترك كل ذلك وتصبح مسئولية وزارة الصناعة .ورغم وجود جهاز لحماية المستهلك المفترض انه المنوط به الدفاع عن حقوق المواطنين الى انه بلا صلاحيات فاقصى ما يمكن ان يفعله الجهاز هو رفع مذكرة للنيابة العامة والتى غالبا ماتجد هذه الشركات ثغرات فى القانون لتستغلها لصالحها فى النهاية لايوجد تنسيق بين الوزارات والهيئات المختلفة .ليقع المواطن ضحية الشركات .التى لايكفيها الاستيلاء على امواله .ولاكنها ايضا تستعين بعمالة غير مدربة تتسبب فى تخريب اجهزة بالاف الجنيهات .وهنا لايجد المواطن امامه الا وزارة الداخلية يلجاء اليها .واعتقد انه لا يمكن ان يتحمل الامن  مشاكل كافة الوزارات وحده فهذا مستحيل .اذا لابد ان يحدث تنسيق كافى بين الوزارات والهيئات والمصالح  حتى يمكن القضاء على هذه الظاهرة التى تفشت بشكل كبيرولابد  من وجود تشريعات جديدة تضمن للمواطن حقه . ولابد ان يوضع الجميع امام ضمائرهم ..والى ان يحدث هذا سيظل الموطن حائرا ضائعا  ..هو وحده من يدفع الثمن